للعرض:

فريق شرطة المتروبوليتان لجرائم القتل العمد يساند التماس الوالد في أوزلو Oslo

إن هذه السنة هي الذكرى السابعة لاغتصاب وقتل الطالبة النرويجية مارتين فيك ماغنوسين Martine Vik Magnussen في وسط مدينة لندن.

لقد وقف اليوم الأربعاء الواقع في 11 مارس / آذار رئيس ضابط التحقيق المفتش آندي بارتريدج Andy Partridge، ضابط شرطة المتروبوليتان المسؤول عن التحقيق، جنباً إلى جنب أود بيتار ماغنوسين Odd Petter magnussen والد مارتين الذي أدلى بالتماس مؤثر لدى السفارة البريطانية في أوزلو بالنرويج.

لقد فر فاروق عبد الحق إلى اليمن بعد فترة قصيرة من حادثة اغتصاب وقتل مارتين فيك ماغنوسين في وسط لندن. إنه الشخص الوحيد المطلوب فيما يخص هذه الجريمة.

وقد قامت الشرطة بمناشدة عبد الحق مرات عديدة للعودة إلى المملكة المتحدة ولكنه لم يفعل حتى الآن.

وقد قال رئيس ضايط التحقيق المفتش آندي بارتريدج Andy Partridge " إننا مصرون على العدالة لعائلة مارتين وقد جئنا هذه السنة إلى النرويج لمساندة والدها بيتار في مناشدته لفاروق عبد الحق ليراجع ضميره ويسلم نفسه للشرطة البريطانية.

وقد قمنا السنة الفائتة بخطوة غير مسبوقة حيث نشرنا دعاية على الفيس بوك من أجل استهداف المستخدمين في اليمن وتشجيع الأشخاص القريبين من عبد الحق للضغط عليه كي يعود إلى المملكة المتحدة. وقد شاهد الدعاية ما يقارب 350000 شخصاً".

وقد زار 9029 شخصاً صفحة شرطة المتروبوليتان الإلكترونية المكرسة لهذا الغرض وكان 7160 منهم من اليمن. وكان الالتماس مدعوماً أيضاً من السفارة البريطانية في اليمن والتي نشرت الاتماس على موقعها في الفيس بوك.

الخلفية

لقد كانت مارتين البالغة 23 من العمر والتي كانت تقيم مع أصدقائها في منطقة ويستمينستار Westminster خارج المنزل في وسط لندن مساء اليوم الواقع في 13 مارس / آذار 2008 مع زملائها الطلاب وأصدقائها الساكنين معها. وإن آخر وقت شاهدها أصدقاؤها كان في نادي مادوكس Maddox بين الساعة 02:00 والساعة 03:00 بتاريخ 14 مارس / آذار 2008.

ويعتقد أنها تركت النادي مع فاروق عبد الحق بتاكسي، الزميل الطالب لدى مدرسة ريجينت للأعمال Regent’s Business School والمعروف أنه كان من الذين يتخالط مع مارتين وأصدقائها.

وقد تم إبلاغ الشرطة بتاريخ 15 مارس / آذارلاحقاً من قبل أصدقاء مارتين أنها مفقودة.

وقد قامت الشرطة التي تحقق في اختفائها بعد الإبلاغ بأنها مفقودة بزيارة عنوان سكني في منطقة غريت بورتلاند Great Portland Street W1. وقد تم اكتشاف جثتها حوالي الساعة 10:30 بتاريخ 16 مارس / آذار 2008 وكان محجوباً جزئياً تحت الأنقاض في قبو شقة مملوكة خاصة.

وقد بين تشريح الجثة بأن سبب الوفاة راجع إلى ضاغط على الرقبة.

وقد تم تشكيل غرفة للحادثة في هيندون Hendon.

وقد سجلت هيئة التحقيق الناظرة في وفاة مارتين بمحكمة ويستمينستارللوفيات Westminster Coroner’s Court بتاريخ 24 نوفمبر / تشرين الثاني 2010 قرار القتل غير المشروع. وقد قام المحققون بتسمية فاروق عبد الحق البالغ 21 من العمر رسمياً بأنه الشخص المشتبه به الذي يريدون التكلم معه بخصوص اغتصاب وقتل مارتين. وقد تم نشر صورة للسيد عبد الحق على موقع مباحث السكوتلاند يارد Scotland Yard للمطلوبين بينما تستمر الجهود المتواصلة لإعادته إلى وصاية المملكة المتحدة.

لقد قام المحققون بمناشدة السيد عبد الحق مرات عديدة ليعود إلى المملكة المتحدة كي يتكلمون معه بخصوص وفاة مارتين.

إنه من المعروف أن السيد عبد الحق غادر المملكة المتحدة على متن طائرة متجهة إلى القاهرة بعد ظهر اليوم الواقع بتاريخ 14 مارس / آذار 2008 ويعتقد أنه سافر من هناك إلى اليمن.

Read the English translation of this page